نحن على Google Plus

 الارتباط، الانحياز، الاحتياجات، التحكم، التقييم، الفهم 

‏بطاقات بريدية من القمة 

‏منهج اللمسة الرقيقة و التأثير البسيط لعملية الإقناع يرتقي بك إلي القمة. و يمكن تذكر سر النجاح بسهولة من خلال التسمية المختصرة " المبكرة "  ا ا ا ت ت ف. 

‏الارتباط: هو الواجهة الشخصية التي تشجع الشخص الآخر على أن يكون مستقبلاً لك و لأفكارك. حدد شكل بيئة التفاوض الخاصة بك - نبرة صوتك، و حالتك المزاجية، و موقفك – من ‏خلال الانسجام و إضفاء طابع شخصي و المشاركة.

‏الانحياز: تستغل تكتيكات الانحياز طاقة الشخص الآخر مع وضع قالب للاتفاق.

 

‏الاحتياجات: يجب تحديد الاحتياجات و تحفيزها. سوف يؤدي الضغط على أزرار التحفيز إلى تنشيط المناقشات مع جعل أفكارك لا تقاوم. 

‏التحكم: تحكم في حوار التفاوض من خلال الإنصات المقنع و الأسئلة. و مع وضع الارتباط ‏و الانحياز و التحكم في مواضعها المناسبة بثبات، قدم عرضك بأسلوب موجز حسب الأولويات. 

التقييم: يمكنك تقييم خيارات التواصل من خلال تحديد الوسائل التي سوف تتقدم بعملية ‏الإقناع بصورة أفضل. 

‏الفهم: فهم الشخص الآخر هو التحقق من كيفية تأثير الأدوار و سمات الشخصية و الميول ‏الجوهرية على عملية اتخاذ القرار. 

ا ا ا ت ت ف: عملية تقدم تدريجية

‏لا يمكن تجزئة عملية الإقناع، إذ ليس لها طبقات يمكن إدراكها أو حدود يمكن تمييزها. يعد أساتذة الإقناع هم النساجون، حيث إن نتيجة عملهم هي نسيج مزخرف يمزج و يربط و يعتمد على كل عنصر من العناصر المساهمة في النسيج. افهم الشخص الآخر مع تأسيس ارتباط به. قم بالانحياز معه و تقييم خيارات التواصل، تحكم في الحوار مع تحديد الاحتياجات. 

الأمر لم ينته حتى و إن أتممت الصفقة

‏بعد أن تتلقى إيماءة قبول، لا تقر بحكمة قرار الشخص الآخر عن طريق تقديم تعليقات معززة و مدعمة ( هذا اختيار حكيم، أو لقد فزت بصفقة رائعة ). لن يؤدي ذلك إلا للتشكيك في القرار. ‏إذ ا تلقيت موافقة على الأمور الأساسية و لكن لا تزال هناك نقاط ثانوية لم يتم حلها، فمن الأفضل أحياناً – و دائماً ما تكون تلك مسألة تقديرية - ترك هذه النقاط التي تتطلب تفاوضاً بسيطاً ليوم اخر.

 

 

 

أضف تعليق

كود امني

تجربة رمز تحقق جديد