نحن على Google Plus

عندما تتعرض للهجوم

‏المهاجم هو من يعلن عن موقفه بأقصى قوة. 

‏و الغرض من استخدام طريقة المواجهة العدوانية القضاء عليك و على أفكارك. عندئذ توشك على الانهيار. و لكن يجب التوصل لاتفاق: إنك لا تمتلك رفاهية الرحيل. و على الجانب الآخر، لا ‏يمكك التعامل مع شخص لن تنفرج أساريره إلا عندما تراق الدماء. 

‏و على الرغم من أن الأمر هو مجرد حديث، إلا أن الشخص الآخر يهاجم بأكثر من مجرد الكمات. تجمعت أجهزته العضلية و الغددية و العصبية لتنقض عليك

اِقرأ المزيد...

 الحماقة رقم ( 1 ) لا يعترفون بخطئهم

أوردت صحيفة وول ستريت العبارة التالية: " يتفق المستثمرون المحترفون عموماً على نصيحة بسيطة و هي: تخلص من المنتجات الخاسرة وزد الرابحة ". و لكن معظم الناس يحتفظون بالأسهم الخاسرة. " إنهم لا يريدون أن يعترفوا لأنفسهم بأنهم أخطئوا "

إن آراءك ليست حقائق ثابتة غير قابلة للإنكار تستحق نقشها على أحجار الجرانيت لتتناقلها الأجيال. أن تعترف أفضل من أن تتمسك بما تقول حتى يثبت خطؤك. ‏الاعتذار يعزز مصداقيتك إن الانطباع الذي يتولد من عدم التعامل مع الخطأ مباشرة قد يكون له اثر أكثر سلبية من الخطأ نفسه. 

اِقرأ المزيد...

 اختراق الجدران 

‏لعبة المحاولة 

العقلية المتحجرة يصعب التعامل معها عن التعامل مع الرفض. عندما تقابل عقلية متحجرة، يرفض الشخص الآخر الاشتراك معك في ‏محادثة ذات مغزى؛ مما يقضي على التواصل. و إذا محاولة هدم الجدار باستخدام المزيد من الأساليب التي لم تصلح معك في البداية، فكل ما ستربحه هو إثارة المزيد من المقاومة. لا تحاول هدم الجدران عندما يكون عليك البحث عن باب. 

لا تستسلم

لقد اتهمت بالجري وراء السراب لإطالتي مناقشات لم تظهر أي مؤشرات حيوية. و لكن لأنني رأيت العديد من المفاوضين المتمرسين الذين

اِقرأ المزيد...